أخبار الاتحاد اليوم الخميس 10-3-2016 بالصحافة المحلية

أخبار الاتحاد اليوم الخميس 10-3-2016 بالصحافة المحلية
| بواسطة : user6 | بتاريخ 10 مارس, 2016

جماهير العميد في كل مكان ، متابعبنا الأفاضل ، يسرنا في موقع لاين نيوز أن ننشر لكم أخبار نادي الاتحاد اليوم الخميس 10-3-2016 ، حيث نضع بين أيديكم نشرة تفصيلية عن كل ما يخص نادي الاتحاد من أخبار للإدارة أو المدرب أو اللاعبين أو الجماهير من حلال جولتنا بالصحافة المحلية لهذا اليوم .

إصرار اتحادي على إعادة لقاء القادسية

ينتظر الاتحاديون بفارغ الصبر قرار هيئة دوري المحترفين حول موضوع إعادة مباراة الفريق الأول لكرة القدم في النادي أمام القادسية، التي تعد من أسخن القضايا في الوسط الرياضي هذا الموسم، وأكد أكثر من مسؤول في النادي أنهم سيواصلون السير نحو الحفاظ على حقوق ناديهم بإعادة المباراة على الرغم من تشعب القضية وتهديد أكثر من ناد بالاحتجاج في حال تم إقرار إعادة المباراة من قبل أي لجنة في الاتحاد السعودي لكرة القدم، وهو ما عده الاتحاديون أمرا لا يعنيهم، وما يعنيهم فقط هو إعادة اللقاء. ميدانيا، واصل الفريق تحضيراته أمس دون توقف للراحة للأسبوع الرابع على التوالي الذي لا يحصل فيه لاعبو الاتحاد على الراحة بسبب ضغط المباريات الذي يعاني منه الفريق في الفترة الحالية، حيث يستعد لمواجهة الوحدة بعد غد دوريا، بعدما كسبه أول من أمس ضمن منافسات كأس خادم الحرمين الشريفين. وينتظر المدرب الروماني فيكتور بيتوركا تقرير الجهاز الطبي حول الوضع الصحي للاعب عوض خريص الذي خضع لفحوص طبية في مركز متخصص لتحديد القرار النهائي حول عودته للتدريبات بعد العارض الصحي الذي تعرض له في دوري أبطال آسيا.

جماهير الاتحاد تغزو التذاكر الآسيوية

واصلت جماهير نادي الاتحاد دعمها الكبير لفريقها في المسابقة الآسيوية وذلك من خلال الحضور الكثيف في جميع مباريات الفريق التي يخوضها على أرضه وبين انصاره .
وسيواجه الاتحاد ضيفه النصر الاماراتي، على ملعب الجوهرة بجدة يوم 15 مارس ضمن مباريات الجولة الثالثة من البطولة الآسيوية دوري أبطال آسيا، وتوافدت جماهير الاتحاد على منصة البيع بموقع مكاني، وقامت بشراء 4376 حتى الان، فيما اشترت ايضًا 1898 من مباراة فريقها امام الوحدة ضمن منافسات دوري عبداللطيف جميل للمحترفين في الجولة العشرون يوم 12 مارس .

الاتحاد يوقع مع تمبكتي الوحدة وبيتوركا يرفض الراحة

وقع رئيس نادي الاتحاد إبراهيم البلوي مع لاعب نادي الوحدة معتز تمبكتي كلاعب هاو بالإضافة لتوقيعه على اتفاقية الزامية تجبره على التوقيع مع النادى بعد اجتيازه للفترة التجريبية .

وكان اللاعب تمبكتي قد دخل الفترة الحرة دون أن يتوصل إلى اتفاق مع إدارة ناديه قبل أن يتفق مع إدارة نادي الاتحاد ويبلغ اللاعب من العمر 21 عاما ويلعب في خانة المحور .

ومن جهة رفض المدرب الروماني منح لاعبي الفريق الأول راحة عن مران الأمس عقب تأهل الفريق لربع النهائي بعد فوزهم على الوحدة في دور الستة عشر بهدفين دون رد وتأتي تحضيرات الفريق استعدادا لمواجهة الوحدة مرة أخرى ضمن دوري عبداللطيف جميل بعد 72 ساعة من اللقاء الماضي .

حيث سمح المدير الفني بدخول الجماهير ووسائل الإعلام في مران الأمس على أن يتم اغلاق التدريبات اعتبارا من اليوم لحين انتهاء المباراة
وقد شهد المران تدريبات استرجاعية للاعبين الذين شاركوا في المباراة الماضية وخضع اللاعبون الأخرين إلى تدريبات اعتياديه فيما قام اللاعب الفنزويلي ريفاس مهاجم الفريق بتدريبات انفراديه جراء الإصابة التي تعرض لها إلى جانب محمد أبو سبعان وقصي الخيبري وسيتقرر خلال مران اليوم امكانية مشاركتهم من عدمها.

كما سيقوم بيتوركا خلال التدريبين القادمين بتجهيز بديل المحترف الغاني سولي مونتاري الذي تعرض لعقوبة انضباطية .

فيما حول المدرب مهاجم الفريق عبدالرحمن الغامدي إلى الفريق الأولمبي كنوع من العقوبة الانضباطية الداخلية لتأخره عن المران الذي سبق مباراة الوحدة الماضية حيث اضطر المدرب إلى الاستعانة بالمهاجم سلمان الصبياني لتعويض النقص .

الاتحاديون: تدخل رئيس وأعضاء اتحاد الكرة في قضية الإعادة (سافر)

تواصل (النادي) كشف التخبطات الكبيرة التي قامت بها أربعة لجان في اتحاد الكرة إبان تعاملها مع الاحتجاج المقدم من نادي الاتحاد بخصوص طلب إعادة اللقاء القضية، الذي شهد خطأً فنياً تمثل بمشاركة لاعب القادسية لأكثر من 5 دقائق غير قانونية، وكانت (النادي) كشفت في عددها أمس المكاتبات السرية التي دارت بين موكل نادي الاتحاد، الدكتور المحامي ماجد قاروب ولجنة الاستئناف، والمتعلقة بعدد من الخروقات الكبيرة التي رصدها في لوائح لجان المسابقات والحكام والانضباط وكذلك الأمانة العامة لاتحاد القدم.

ويبدو أن استئناف الاتحاد الذي دخل دهاليز اتحاد القدم وأخذ (كعب داير) بين لجانه لا يزال مليئاً بالنقاط التي تستحق الإشارة إليها بشيء من التفصيل خلف الـ 15 ورقة (المكاتبات السرية)، وهي تحكي قصة ضياع القضية وغياب طريقة العلاج.

ومما لاشك فيه أن القرار الصادر من لجنة الاستئناف، الذي نقض من خلاله قرار لجنة المسابقات برفض احتجاج نادي الاتحاد وتحويل الفصل في الأمر لرابطة دوري المحترفين لاقى استياءً كبيراً من الاتحاديين الذين قدموا عدداً من الأدلة والقرائن المهمة يرون أنها يمكن أن تعيد حقهم المسلوب (كما يرون) تماشياً مع مسألة سلامة المنافسة وعدم الإضرار بناديهم.

وجاء أول مطلب اتحادي، الذي تجاهلته الاستئناف بإلغاء قرار لجنة المسابقات التي رفضت الاحتجاج الاتحادي والحكم بإعادة المباراة، وإحالة رئيس وأعضاء لجنة الحكام إلى التحقيق لاتخاذ العقوبة المناسبة بحقهم لتدخلهم في حياد واستقلالية أعمال اللجان ومحاولة التأثير على عمل لجنة الاستئناف من خلال تصريحات رئيس لجنة الحكام عمر المهنا في الإعلام، بالإضافة إلى مدير دائرة التحكيم في اتحاد الكرة هاورد ويب ومساعده وكذلك رئيس الاتحاد أحمد عيد والأمين العام أحمد الخميس ورفضه تزويد نادي الاتحاد بالمستندات المطلوبة.

وطالب الاتحاديون أيضاً بإحالة كل من تدخل في القضية سلبا أو إيجاباً بغرض التأثير على حياد واستقلالية الأعمال القانونية والقضائية ومنهم رئيس وأعضاء لجنة الانضباط ورئيس اللجنة الإعلامية طلال آل الشيخ ورئيس لجنة المسابقات الدكتور خالد المقرن.

وعلى ذات الصعيد تضمن (احتجاج الاتحاديون) استدعاء مراقب المباراة ومقيم الحكام وأخذ اقوالهم وإفادتهم حيال القضية وإلزام أمانة القدم بتسليم كافة الأوراق والنسخ بجميع المستندات المتعلقة بالموضوع لتحقيق ضمان حق الدفاع والحكم بعدم تثبيت نتيجة المباراة لحين الفصل في الاستئناف المقدم.
هكذا كانت الأمور في شكلها النهائي، إلا أن لجنة الاستئناف تجاهلت كامل المطالبات الاتحادية السابقة وحتى البت والنظر بها وأقرت رفض قرار لجنة المسابقات وتحويل الفصل في القضية لرابطة دوري المحترفين.

أسباب اعتراض نادي الاتحاد
استند محامي نادي الاتحاد في مطالباته على العديد من القرائن والدلائل التي يرى أنها تحفظ حق موكله وجاءت كالتالي:
ـ عدم اختصاص لجنة المسابقات بالنظر في الاحتجاج المقدم من نادي الاتحاد، حيث لم يبين النظام الأساسي لاتحاد القدم اختصاص اللجنة في الفصل في القضايا إطلاقا، كما وأن لجنة المسابقات جهة مختصة بالجانب التنظيمي والمواعيد، ويفترض إلغاء قرار المسابقات لعدم الاختصاص وتحويله للانضباط وكذلك عدم قانونية المادة التي استندت عليها المسابقات في رفض الاحتجاج تحديداً بالشق المتعلق بإقرار الحكم وهي بذلك خالفت النظام الدولي.

ـ عدم الأحقية في القرار الصادر من لجنة المسابقات بسبب التدخل السافر لرئيس اتحاد القدم (حسب النص الذي جاء في احتجاج الاتحاد) وتأثيره سلباً على القرار وكذلك تدخل رؤساء اللجان الذي جاء بناءً على تصريحات متفاوتة في وسائل الاعلام لأحمد عيد وهاورد ويب، وعمر المهنا.
ـ مخالفة القرار المطعون فيه للنظام الأساسي لاتحاد القدم وما نصت عليه المخالفة في المخاطبات المنشورة، وكذلك مخالفة اللوائح الصادرة من لجنة الانضباط التي تنص على أنه إذا حصل اللاعب على كرتين صفراوين في المباراة، فإنه يستوجب الطرد ويعاقب بالإيقاف في المباراة التالية لفريقه.

ــ تمت مخالفة القرار المطعون فيه من لائحة المسابقات والبطولات التي تنص لوائحها بأن آلية الاحتجاج تتم وفق فقرات مواد لائحة الانضباط باتحاد الكرة، وكذلك بأنه عاب القرار المطعون فيه القصور في التسيب والفساد في الاستدلال.

ـ أرفق محامي الاتحاد مستندات مهمة تدعم الاستئناف المقدم من تصريحات متفرقة لرئيس الاتحاد ورئيس لجنة الحكام ورئيس دائرة الحكام ورئيس اللجنة الإعلامية واعتبرها تدخلاً في عمل اللجان والتأثير عليها.

ـ استغرب المتحدث الرسمي لاتحاد الكرة عدنان المعيبد القرار الصادر من لجنة الاستئناف، التي قامت بدورها برفض الاحتجاج المقدم من نادي الاتحاد وتحويله إلى رابطة دوري المحترفين.

وقال المعيبد على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقده بعد نهاية اجتماع مجلس إدارة اتحاد الكرة: إن القضية لن تصعد للاتحاد الدولي وسيتم الفصل فيها بناء على الأنظمة والقوانين في الاتحاد المحلي، مضيفاً: ننتظر قرار الرابطة حيال الأمر ومصيره سيكون بيد لجنة المسابقات وهي المخولة في الفصل في القضية.

ولم يخفِ المعيبد مفاجأته وأعضاء الاتحاد من إحالة القضية الى رابطة دوري المحترفين.
ـ يذكر أن الاحتجاج المقدم من نادي الاتحاد لف على لجان عدة في اتحاد القدم انتهاء بالاستئناف التي لم تصدر قراراً حاسماً في الأمر وأحالت الموضوع لرابطة دوري المحترفين الجهة المنظمة لدوري عبداللطيف جميل للمحترفين.

وشدد المعيبد أن القضية لا تزال منظورة، ووصولها للجنة المسابقات، في حين أكد الاستئناف الاتحادي أنه لايحق لها الفصل في القضية، كونها ليست لجنة قضائية ليعد ذلك استمرار للخروقات السابقة من قبل اتحاد القدم حسب ماجاء في الاستئناف
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

الانضباط توقف مونتاري مباراتين رسمياً

أصدرت لجنة الانضباط التابعة للاتحاد السعودي لكرة القدم، عقوبة رسمية بحق لاعب نادي الاتحاد المحترف الغاني سولي مونتاري، وذلك بالإيقاف مباراتين بعد الاحداث التي حصلت في لقاء الاتحاد والوحدة يوم أمس ضمن مباراة كأس خادم الحرمين الشريفين والتي اعتبرت ” سلوك مشين ” من مونتاري تجاه لاعب الوحدة .
وبالتالي سيغيب رسمياً مونتاري عن لقاء الاتحاد القادم امام الوحدة في الجولة العشرون يوم السبت المقبل على ملعب الجوهرة بجدة

البلوي : اتحاد الكرة سيء.. وحق الاتحاد “النقاط”

أكد المشرف العام على الكرة بنادي الاتحاد منصور البلوي من خلال مداخله هاتفية مع برنامج “اكشن يا دوري” ان للاتحاد الحق في أخد نقاط مباراته أمام القادسية والتي أثارت جدل واسع في الاسابيع الماضية نظير الخطأ الذي أرتكبه حكم اللقاء تركي الخضير .
وقال منصور البلوي عبر مداخلته : احتجاج الاتحاد من المفترض ان نٌعطى النتيجة وليس إعادة المباراة .
وعلق “البعبع” الاتحادي عن الوضع الحالي للرياضية السعودية قائلا : المشهد الرياضي في اتحاد كرة القدم السعودي حالياً سيء للغاية .

الاتحاد يفقد مونتاري أمام الوحدة والأهلي

أوقفت لجنة الانضباط لاعب نادي الاتحاد الغاني مونتاري مباراتين رسميتين للسلوك المشين الذي ارتكبه ضد أحد لاعبي الوحدة في اللقاء الذي جمع الفريقين أمس الأول في دور الستة عشر ضمن كأس الملك، وتم فرض غرامة مالية على اللاعب مقدارها عشرة آلاف ريال، والقرار غير قابل للإستئناف، وبذلك سيغيب مونتاري عن مباراة فريقه أمام الوحدة يوم السبت القادم، وأمام الأهلي يوم السبت الثاني من شهر ابريل القادم ضمن مباريات دوري جميل للمحترفين.

من جانب آخر، قرر مدرب الاتحاد بيتوركا اعتماد مشاركة المدافع ياسين حمزة بديلا للموقوف أحمد عسيري بسبب تراكم الإنذارات، هذا وسيجري اليوم المدرب الاتحادي مناورة كروية رئيسية سيعتمد من خلالها التشكيلة الأساسية التي سيخوض بها لقاء الوحدة بعد غد على استاد الجوهرة بجدة، ضمن مباريات الجولة العشرين من دوري جميل للمحترفين، هذا وسيعمد المدرب بيتوركا لتنفيذ بعض المهمات الفنية والجوانب التكتيكية التي ينوي مباغتة خصمه في اللقاء المرتقب، هذا وطالب المدرب الروماني لاعبيه بطي صفحة الفوز على فريق الوحدة في كأس الملك أمس الأول بهدفين مقابل لا شيء، والتركيز على اللقاء الهام بعد غد في الدوري، والذي يتطلب تحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث، والاستمرار في المنافسة على لقب الدوري في الموسم الحالي، كما حذر المدرب بيتوركا الثنائي زياد الصحفي، ومحمد أبوسبعان من الحصول على الإنذار الثالث في مواجهة الوحدة المرتقبة، حيث سيواجه العميد عقب لقاء الفرسان في الدوري المنافس التقليدي الأهلي الذي يحتل صدارة الدوري برصيد 42 نقطة، بفارق نقطتين عن الاتحاد الذي يحل في المركز الثالث برصيد 40 نقطة، وسيكون موعد لقاء الديربي يوم السبت الثاني من شهر أبريل القادم ضمن الجولة الواحدة والعشرين من دوري جميل للمحترفين.

البلوي بخير ويطالب الجماهير بدعم الفريق

طمأن رئيس نادي الاتحاد سابقا منصور البلوي جماهير ناديه انه يتمتع بصحة وعافية، وأنه قريبا سيكون بجوار النادي لدعم شقيقه في باقي مباريات الموسم، متمنيا من «صناع القرار» الحضور والمساندة في مباراة الفريق القادمة أمام الوحدة في دوري عبداللطيف جميل السبت القادم. وقال البلوي: «الفريق في حاجة كل اتحادي في هذه المرحلة وهم من سيقودونه لمنصات التتويج في نهاية الموسم».يذكر أن مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت خبر وفاة البلوي الموجود حاليا في العاصمة البريطانية «لندن» لإجراء بعض الفحوصات الطبية.

البلوي: تمنيت لو قرروا في احتجاجنا بذات
سرعة إيقاف مونتاري

طالب منصور البلوي مشرف عام الكرة بنادي الاتحاد، لجنة الانضباط بالاتحاد السعودي لكرة القدم بسرعة البت في شكوى الاتحاد التي طالب من خلالها بإعادة مباراته أمام القادسية بسبب مشاركة لاعب الفريق المنافس لمدة سبعة دقائق من نيله الكرت الثاني، مؤكداً أن القرار الصحيح هو فوز الاتحاد بثلاثة أهداف لعدم قانونية مشاركة اللاعب.

وقال البلوي في حديث لبرنامج أكشن يا دوري مساء الأربعاء: «لجنة الانضباط هي الجهة المختصة في الاحتجاج وأتمنى أن لو أنها بتت في احتجاجنا بذات السرعة التي اتخذت بها قرار إيقاف المحترف مونتاري»، مؤكداً عدم اعتراض الاتحاد على قرار إيقاف اللاعب، ووجه البلوي، انتقادات لاذعة للاتحاد السعودية لكرة القدم، مؤكداً أنها تدير المنظومة الكروية بطريقة سيئة.

وتعليقاً على شائعة وفاته قال البلوي: «أدعو بالهداية لمن أشاع خبر وفاتي، وسأعود إلى المملكة خلال ١٠ أيام بعد إنهاء الفحوصات والحمدلله أنا بصحة جيدة».

ماذا يعني اختلاف القانونيين حول «المباراة القضية»
حالة «القادسية والاتحاد» ستجبر اتحاد الكرة السعودي على تعديل لوائحه

لا يزال قرار لجنة الاستئناف القاضي بإحالة قضية مباراة القادسية والاتحاد إلى رابطة دوري المحترفين السعودي للبت فيها هو الحدث الأبرز في الأيام الماضية بعدما عادت القضية للواجهة من جديد بفضل قرار اللجنة، خاصة مع ترقب أنصار جماهير الاتحاد بصدور قرار إعادة المباراة على أمل تحقيق الانتصار واعتلاء الصدارة.

قرار لجنة الاستئناف الأخير أثار جدلا كبيرا حول قانونية إحالة المباراة لرابطة دوري المحترفين السعودي، وهي جهة تنظيمية لا قضائية من شأنها البت في أمور قانونية، وهو الأمر الذي اتفق معه جل القانونيون من خارج منظومة اتحاد كرة القدم السعودي.

القضية التي تأخرت كثيرا باتت ذات أطراف كثيرة، وذلك بعدما أكد نائب رئيس الهلال عبد الرحمن النمر أنهم في مجلس الإدارة يترقبون مصير احتجاج فريق الاتحاد على مواجهة فريق القادسية، موضحًا في حديثه التلفزيوني أنه «في حال إعادة مواجهة الاتحاد والقادسية سنحتج على مواجهتنا مع الاتحاد».

كما أعلن معدي الهاجري رئيس نادي القادسية في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط»: «أنهم موافقون على إعادة مباراتهم أمام الاتحاد بفضل الخطأ الذي ارتكبه حكم المباراة تركي الخضير على أن تعاد مباراتنا أمام الرائد التي أعقبتها بجولة واحدة».

حديث نائب رئيس الهلال ورئيس القادسية والمطالبة بإعادة المباريات التي أعقبت مباراة الاتحاد مع القادسية تأتي لارتباطها بقرارات إيقاف لعدد من اللاعبين الذين حرموا من المشاركة في الجولة التي تليها أو حتى استفادوا من انقضاء عقوبة الإيقاف في مباراة القادسية والاتحاد وشاركوا في الجولة التي أعقبتها.

وبعيدًا عن الأطراف الجديدة التي دخلت على القضية يبدو أن وجهة القضية الأنسب قد تتجه للجنة الانضباط بحسب آراء القانونيين، وهي الجهة القضائية التي رأت في البداية أنها ليست ذات اختصاص بالقضية لتحال إلى لجنة المسابقات والتي أصدرت قرارا بعدم إعادتها إذ بنت ذلك بتقرير حكم المباراة ورأي رئيس لجنة الحكام عمر المهنا ومدير دائرة التحكيم الإنجليزي هاورد ويب لكن نادي الاتحاد استأنف ضد القرار لينجح في نقضه عبر قرار لجنة الاستئناف التي أحالته بدورها إلى الرابطة لتحدث ضجة كبرى بشأن ذلك.

المحامي خالد البابطين الذي ترأس قبل فترة قليلة رئاسة لجنة الانضباط قبل أن يتم إبعاده من قبل تنفيذية اتحاد كرة القدم لأسباب متعددة قال عن هذه القضية: وجود مادة صريحة لمعالجة القضية صعب، مضيفًا: «القضية من اختصاص لجنة الانضباط وفقا للمادة 85 / 2 وأرى فوز الاتحاد بثلاثة أهداف نظيفة لكن هذا القرار يترتب عليه أمر آخر، وهو اعتبار الهلال فائزا أمام الاتحاد كون الأخير أشرك لاعبا كان يجب أن يكون موقوفا في حال أبطلت نتيجة القادسية والاتحاد».

مواصلا البابطين حديثه المفصل عن القضية الأكثر جدلا هذه الفترة، حيث كتب على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «دائما تستجد وقائع لا يوجد مادة قانونية تحكمها بشكل صريح إلا أن هذا لا يمنع معالجتها بطريقة ذكية كالقياس على قواعد قانونية مناسبة»، مضيفا: «البطاقة الحمراء وخطأ الحكم الواضح في عدم إشهاره مسألة انضباطية وتدخل في اختصاص لجنة لانضباط ولا يسوغ الاجتهاد مع وجود النص في المادة 85 / 2».

موضحًا البابطين في هذا الشأن: «استغلال اللاعب وإدارة فريقه لغفلة الحكم على النحو السابق يعد انتهاكا صارخا لمبدأ اللعب النظيف يجب أن تتصدى له لجنة الانضباط»، مضيفا: «نفترض أن المباراة أعيدت وكسبها فريق القادسية، هذا يعني أن قوانين كرة القدم تشجع الفرق على انتهاك مبدأ اللعب النظيف».

واختتم البابطين حديثه عن الخطأ الذي ارتكبه لاعب القادسية أيضًا بجوار حكم المباراة، موضحا: «لم ينفرد حكم المباراة باقتراف الخطأ وإنما صاحبه تعمد اللاعب وإدارة القادسية في اغتنام غفلة الحكم لترتيب الضرر»، مضيفًا: «الخطأ الذي ارتكبه الحكم هو خطأ واضح في قرار انضباطي ويدخل في صلاحيات لجنة الانضباط وتتميز القاعدة القانونية بكونها مجردة، وتنتهي هذه الميزة متى خشي القانوني تبعات التجرد، القرار العادل بوجهة نظري فوز الاتحاد بثلاثة لصفر». وعاد البابطين ليوضح تبعات قرار إعادة المباراة موضحًا: «إعادة المباراة من الناحية القانونية يعني إلغاء المباراة السابقة واعتبارها كأن لم تكن، ومن ثم إلغاء كافة ما ترتب على المباراة السابقة من آثار قانونية».

وأضاف البابطين: «ماذا يعني إلغاء كل الآثار القانونية المترتبة على المباراة الملغاة؟ يعني ببساطة أولا إلغاء البطاقات التي تلقاها اللاعبون في تلك المباراة (الملغاة) ومن ثم وجوب تمكينهم من حق المشاركة في المباراة اللاحقة للمباراة الملغاة».

وتطرق البابطين لدخول فريق الهلال طرفا في القضية بعدما أعلن مسؤولية نيتهم التقدم باحتجاج على مباراتهم أمام الاتحاد حيث قال: «يترتب أيضًا على إلغاء الآثار القانونية للمباراة الملغاة عدم الاعتداد بمشاركة اللاعبين الموقوفين في المباراة الملغاة ومن ثم تصبح مشاركتهم في المباراة اللاحقة للمباراة الملغاة مخالفة قانونية».

وأضاف البابطين: «بهذه الحالة يصبح فريق الاتحاد أشرك لاعبا موقوفا في مباراته أمام الهلال وهذه المخالفة تعاقب عليها لائحة الانضباط بتقرير خسارة فريق الاتحاد مباراته أمام الهلال بثلاثة صفر» مضيفا: «ولا يسوغ بحال من الأحوال إهدار حق فريق الهلال في احتساب النقاط الثلاث لمصلحته في حال أعيدت مباراة فريقي الاتحاد والقادسية».
واختتم البابطين حديثه في هذا الشأن: «ولهذا فإن فريق الاتحاد ومن وراء إعادة المباراة سيزيد رصيده في حال الفوز – نقطتين فقط، وسيخسر ثلاث نقاط وهذا ينافي مقتضيات العقل والمنطق السليم».

من جانبه أوضح إبراهيم الربدي نائب رئيس اللجنة الفنية السابق باتحاد كرة القدم السعودي والذي شغل منصب عضو لجنة الاستئناف في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لفترة قاربت العام ونصف العام فضلا عن مشاركته في إعداد النظام الأساسي لاتحاد الكرة قبل نحو 4 أعوام أن الخطأ المرتكب في مباراة الاتحاد والقادسية خطأ إداري لا يستوجب إعادة المباراة والقضية من اختصاص الانضباط لا رابطة دوري المحترفين السعودي.
من جهته، أوضح المحامي محمد الدويش أن قرار لجنة الاستئناف ملزم لرابطة دوري المحترفين السعودي فلا تستطيع رفض النظر في القضية ولا إحالتها لجهة أخرى، مضيفا: «الرابطة لا تحتاج لقانوني فالمادة 12 / 5 تجيز لها إعادة المباراة إذا (رأى مقيم الحكام أن الخطأ فني وأقر الحكم بأنه فني)».

أما المحامي والقانوني فهد بارباع فأوضح أنه في حال إعادة مباراة الاتحاد ونظيره القادسية فإنه لا يوجد أي تبعات لهذا القرار، موضحا: «لو افترضنا أن قرار إعادة المباراة قد صدر فلا يمتد أثر إعادة المباراة على نتائج مباريات سابقة أو لاحقة وتبقى النتائج كما هي».

من جانبه أوضح المحامي خالد أبو راشد أن القضية برمتها يجب أن تعود للجنة الحكام الرئيسية فهي من تقرر إذا كان الخطأ إداريًا أم فنيًا يستوجب إعادة المباراة، أما إحالتها إلى رابطة دوري المحترفين فهو ليس من اختصاصها.

من ناحيته، خالف القانوني خالد الشعلان آراء زملائه القانونيين بقوله إن لجنة المسابقات هي المعنية بالاختصاص بحسب المادة 12 / 5 من لائحة المسابقات وفي تعريفات اللائحة ذاتها، موضحًا أنه مع إعادة المباراة.

واختتم جابر سعد أحد النشطاء القانونيين الجدد في الرياضة السعودية أن القضية من اختصاص الانضباط، موضحًا أن إعادة المباراة في حال تم، لا يعني إلغاء ما حدث فيها من قرارات، مبديًا في الوقت ذاته تحفظه من قرار الإعادة.

ورغم الاختلاف حول الاختصاص والإعادة من جانب القانونيين وكذلك رفض لجنة الانضباط تسلم القضية بداعي عدم الاختصاص رغم أنها تملك خبراء في القانون يتقدمهم الدكتور خالد بانصر رئيس اللجنة والأعضاء علي المطلق وعبد العزيز الرشود وبندر الحميداني، ومن ثم رفض لجنة الاستئناف برئيسها القانوني يوسف الجبر والأعضاء مساعد العتيبي وسلطان العبد الكريم وناصر الصقير ودخيل الله الجدعاني إحالة القضية إلى لجنة الانضباط وتمريرها للرابطة بعد نقض قرار المسابقات، فإن الحقيقة تذهب إلى أن اختلاف عشرات القانونيين فيما بينهم حول مَن المختص؟، قد يبرئ ساحة مجلس الإدارة الذي كان من الممتعضين من تحويل القضية إلى الاستئناف في عدم قدرته على معالجة القضية ذاتها باعتبار أن القانونيين اختلفوا في قراري الاختصاص والإعادة فكيف بغير القانونيين سواء من مجلس الإدارة أو الإعلام أو حتى المشجعين.

وبحسب مصدر مطلع في اتحاد الكرة السعودي، فإن أحداث كثيرة جرت هذا الموسم تجبر المسؤولين في اللجان القضائية والدائمة على ضرورة تطوير اللوائح كافة وتعديلها لتكون متواكبة مع الأحداث تحسبا لعدم تكرارها في المواسم المقبلة.

ويضيف: «قضية سعيد المولد الخاصة بالاحتراف وقضية عقوبات لاعبي المنتخب السعودي وكذلك قضية الحكم الذي أخطأ في منح لاعب بطاقة صفراء ثلاث مرات متتالية كلها ستجبرنا على إعادة النظر في اللوائح لأن القصة واضحة جدا وتعني ضرورة التطوير والتغيير والتعديل .