أخبار نادي النصر اليوم الإثنين 7-3-2016 بالصحف السعودية والمواقع الرياضية

أخبار نادي النصر اليوم الإثنين 7-3-2016 بالصحف السعودية والمواقع الرياضية
| بواسطة : user6 | بتاريخ 7 مارس, 2016

جمهور العالمي ، زورانا الأعزاء ، موقع لاين نيوز يُقدم لكم آخر وأهم أخبار نادي النصر اليوم الإثنين 7-3-2016 ، حيث تتعرفون في هذا التقرير على أخبار الفريق الأول وأهم ما حدث خلال اجتماع رئيس النادي الأمير فيصل بن تركي مع المدرب كانيدا واللاعبين في أعقاب التعادل المخيب أمام الفيصلي بالجولة 19 من دوري عبد اللطيف جميل ، كما نُطلعكم على آخر تحضيرات الفريق استعداداً لمباراة الديربي أمام الهلال بالجولة القادمة يوم الخميس .

رئيس النصر يجتمع بكانيدا واللاعبين وبن نفيسة يزور النادي

أجرى الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر مساء اليوم تدريباً له على ملعب الأمير عبدالرحمن بن سعود يرحمه الله بدأ باجتماع للمدرب مع اللاعبين تلى ذلك تدريبات لياقية تخللها جري حول الملعب ثم طبق اللاعبين عدد من الجمل التكتيكية من بينها تدريبات خاصة للمهاجمين على الكرات العرضية والتسديد من زوايا مختلفة وتدريب للمدافعين على التغطية والرقابة واختتم التدريب بمناورة كروية تعتمد على اللعب من لمسة واحدة . في الوقت الذي بدأ حسين عبدالغني وعبدالله العنزي برنامج العودة للمشاركة مع الفريق وبعد نهاية التدريب التقى رئيس النادي صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن تركي باللاعبين في حين اجتمع سموه في مكتبه بمدرب الفريق كانيدا بحضور مدير عام كرة القدم الأستاذ طلال النجار . هذا وتقرر أن تكون تدريبات الفريق مغلقة .

من جهة اخرى قام حارس النصر في الثمانينات الأستاذ محمد بن سعد بن نفيسة والأستاذ محمد بن سعد الفراج مساء اليوم بزيارة لمقر النادي التقوا خلالها برئيس النادي صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن تركي بن ناصر حيث تبادل معهم الحديث عن الرياضة في الماضي والحاضر وفي نهاية اللقاء قدم سموه لهما عضوية النادي مرحباً بزياراتهم لناديهم في أي وقت .

بمشاركة الخماسي
النصر يعاود تدريباته استعداداً للهلال

بعد أقل من 24 ساعة على التعادل الإيجابي مع الفيصلي (2-2) عاد لاعبو فريق النصر أمس الأحد للتجمع استعدادا لملاقاة الهلال الخميس المقبل في ديربي العاصمة وقمة الجولة الدورية العشرين.

وغداة التعادل الذي أغضب المدرج النصراوي عبر الإسباني كانيدا في مستهل التدريب عن عدم رضاه عن الخروج بالتعادل أمام الفيصلي رغم توفر جميع عوامل الانتصار.

وكالعادة اكتفى التقني الإسباني بتوجيه اللاعبين الذي لعبوا ليل السبت لأداء التدريبات العلاجية في حين أجرى بقية اللاعبين تدريبات مكتملة.

وتقدم المران الخماسي حسين عبد الغني وإبراهيم غالب وادريان ومحمد حسين وعبدالله العنزي وهو الخماسي الذي غاب عن اللقاء الأخير لأسباب مختلفة ما بين الإيقاف بالنسبة لغالب والإجهاد لبقية العناصر، يذكر أن التدريبات ستكون مغلقة لحين المباراة القادمة.

بعد انسحاب الهلال والأهلي
شايع يقترب من التجديد للنصر

ينتظر ان تعلن الإدارة النصراوية خلال اليومين المقبلين تجديد عقد لاعب الفريق شايع شراحيلي لمدة ثلاثة مواسم، بعد ان توصلت الإدارة لاتفاق مع اللاعب الذي سبق وان رفض عرضين من الإدارة لتجديد عقده مع النصر بعد ان طالب شراحيلي برفع العرض لأربعة ملايين ريال، قبل ان يوافق اللاعب على تجديد العقد بعد اجتماعه مع رئيس النادي الأمير فيصل بن تركي ليلة الجمعة الماضية واثناء معسكر الفريق لمواجهة الفيصلي.

وكشفت المصادر النصراوية ان شايع وافق على تجديد العقد مع النصر بعد انسحاب مفاوضي الهلال والأهلي من المفاوضات، بعد علم مسيري الهلال والأهلي بان عليهم دفع 12 مليون ريال لنادي النصر في حال التوقيع مع شايع بعد ان كانت إدارة النصر قد تقدمت بطلب تجديد عقده اثناء الفترة السابقة والتي تمكن النادي الاستفادة مادياً من انتقال اللاعب بحسب أنظمة لجنة الاحتراف السعودية السابقة والتي تم تحديثها قبل ثلاثة أشهر.

وفتحت نتيجة الفريق امام الفيصلي النار لاعبي الفريق الكروي الأول بنادي النصر من قبل أنصار النادي، حيث طالبت الجماهير النصراوية بضرورة وقوف رجال النصر لوقف العبث الذي يمارسه اللاعبون بحق الكيان، حيث تركزت اعتراضات أنصار العالمي على الروح الانهزامية التي ظهر بها لاعبو الفريق باستثناء المالي مايقا ولاعب الارتكاز عبدالعزيز الجبرين.

على صعيد اخر، من المنتظر ان ترد إدارة الاحتراف بنادي النصر على الشكوى التي تقدم بها المحترف السابق الاوروجوياني فابيان إيستويانوف للاتحاد الدولي لكرة القدم بشأن عدم حصوله على مستحقاته المالية، حيث ترى ان اللاعب لا يحق له شكوى النصر بعد ان رفض الاستمرار مع الفريق في التدريبات بعد ان قامت الإدارة باستبدال اللاعب في أواخر فترة التسجيل الصيفية باللاعب المغربي يونس مختار كون اللاعب موقوفا من قبل الاتحاد الاسيوي لست مواجهات على خلفية اعتدائه على لاعب لخويا القطري.

الحزم يا إدارة النصر

أن تفقد فرصة المنافسة على لقب الدوري بعد موسمين حافلين بالتألق والأرقام القياسية والذهب فذلك أمر طبيعي، غير الطبيعي أن يهبط المستوى وتتدنى النتائج وتحتل مرتبة متأخرة، أن تخوض مباريات لا تتذوق فيها طعم الانتصار، بعد الهزيمة المؤلمة في جدة من نجران المتعَب جاء التعادل مع الفيصلي على الرغم من خوض الأخير الجزء الأكبر من المباراة بتسعة لاعبين في ضربة موجعة لعشاق “العالمي”.

ما حدث في المجمعة يتحمله اللاعبون وحدهم، بعد أن تحملت الإدارة النصراوية أخطاء الإعداد والتخبط واختيار المدربين، القائد حسين عبدالغني تحدث فضائيا عن مسببات سوء النتائج، فقصرها على ضعف الإعداد وكثرة تغيير المدربين، صحيح أن عدم استقرار الأجهزة الفنية مؤثر تأثيرا بالغا، لكن الأندية الكبيرة ومن تضم لاعبين من طينة عبدالغني لهم كلمة في رسم المستقبل الفني للفريق.

أمام الفيصلي لا يمكن لنا الحديث عن إعداد ولا مدربين ولا هم يحزنون، اللاعبون هم من تعامل مع المباراة بغرور واستهتار جعل خصمهم -الأقل عددا- يخرج بالنتيجة التي كان يطلبها في عزّ اكتمال صفوفه.

تحدثت في مقال سابق عنوانه “الدلال . . ضيع النصر”، ومن شاهد اللاعبين وطريقة تعاملهم مع الفرص المحققة السهلة للتسجيل والتي كان من شأنها حسم المواجهة باكرا وبعدد وافر من الأهداف أدرك أن الخلل في اللاعبين قبل شيء.

انتقدنا عمل الإدارة، وخطأ اختيار الإيطالي فابيو كانافارو، وطالبنا بوقف المجاملات، الاسباني راؤول كانيدا عاد لمنصبه برغبة اللاعبين ومع قناعة إدارية بأنه الأنسب في هذه المرحلة، لكنهم أنفسهم لا يزالون بعيدين عن الشعور بالمسؤولية، والخطر الذي يهدد مستقبل الفريق.

النصر حامل لقب “دوري عبداللطيف جميل” لاعبوه الذين أفرحوا جماهيرهم عامين متتاليين يقودونه للعودة للمجهول، في زمن مضى كان أنصاف اللاعبين هم من يمثل الفريق، وأسوأ الأجانب يرتدون شعاره، وظل اللوم مركزا على تلك الإدارات السابقة التي اتفقت الجماهير على تسببها في ابتعاد ناديها عن منصات التتويج، وكانت تطالب على الدوام بدعمه بصفقات محلية كبرى واستقطاب أبرز الأجانب.

نصر فيصل بن تركي يضم اليوم خيرة نجوم كرة القدم السعودية، ولديه أجانب جيدون في الوسط والهجوم، لكن الأداء والروح والقتالية والشعور بالمسؤولية تغيب في مرحلة مهمة فقد فيها المنافسة على الدوري، ويحتل مرتبة غير لائقة فيه، وخسر كأس “السوبر” بحضور مأساوي، وخرج من كأس ولي العهد باكرا، ولم يعد من حلول لإيقاف النزيف ولضمان حضور مشرف آسيويا سوى بوقفة إدارية حازمة مع اللاعبين، تعيد الانضباط والالتزام والجدية احتراما لشعار النصر، الذي أعادته جماهيره الكبيرة لواجهة الكرة السعودية ولن تقبل بانهياره بسهولة .