وقفة تضامنية في رام الله مساندة لموظفي غزة

وقفة تضامنية في رام الله مساندة لموظفي غزة
| بواسطة : Rami najjar | بتاريخ 11 أبريل, 2017

دعى العديد من الفصائل والقوى الوطنية والشبابية بمدينة رام لله صباح اليوم الي اعتصام ضخم تنديدا بالحصار والازمة الخانقة التي المت بالشق الاخر من الوطن قطاع غزة.

وجاأت هذه الوقفة التضامنية للتندين بسياسة التهميش والحصار المفروضة على ابناء قطاع غزة، وتم تجمع عدد من الاشخاص والمواطنين امام مقر مجلس الوزراء بمدينة رام الله، حاملين الاعلام الفلسطينية وبعض من الافتات المنددة بسياسة قطعر الرواتب التي طالت ابناء الاجهزة الامنية في الاونة الاخيرة، واصفينها بمجزرة الرواتب، وتحمل هذه اللافتات العديد من الشعارات من اشهرها غزة مش لحالها.

ويذكر ان المعتصمون يحملون رسالة قوية اي رئيس مجلس الوزارء الفلسطيني رامي الحمد الله يطالبون فيها بالاقلاع عن قرار الخصم الذي طار رواتب موظفين السلطة بقطاع غزة، وان هذا العمل يعد ضمن الاعمال الاجرامية التي تعمدت الرئاسة الفلسطينية عليها في الفتره الاخيرة على قطاع غزة، وتحمل الرسالة ايضا تحذيرات خطيرة ستبنى من خلال استمرار الانقسام.

وفي بداية شهر ابريل الحالي اقرت السلطة الوطنية الفلسطينة برئاسة السيد الرئيس محمود عباس، قرارا يقضي بموجبه خصم 30 بالمائة من رواتب موظفي السلطة بقطاع غزة بحجة ان السلطة الفلسطينية تعاني من ازمة كبيرة في الاموال ولا تستطيع ان توفي برواتب موظفينها في الاونة الاخيرة، وان هناك انهيار في الميزانية العاملة للسلطة، مما اجبرهم على تقليس وخصم من رواتب الموظفين.

وهذا المر احدث ربكا في صفوف ابناء الشعب الفلسطيني، وفالحصار الاسرايئلي المفروض على قطاع غزة منذ سنوات والوضع الاقتصادي متدهور جدا في غزة، بالاضافة الي قطع الرواتب فهذا الامر بات يصعب على المواطن ادراكة، مما تسبب هذا الامر ايضا حالة من اليأس من الحياة المعيشية في غزة، ويمكن القول ان غزة لا تصلح للعيش الادمي بسبب عدم وجود متطلبات الحياة الاساسية بها.