مفتي المملكة يُطالب بإصلاح ابن فروة بعد خطبة “دياثة الطبيبات”

مفتي المملكة يُطالب بإصلاح ابن فروة بعد خطبة “دياثة الطبيبات”
| بواسطة : user6 | بتاريخ 1 ديسمبر, 2016

دان مفتي عام المملكة العربية السعودية رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، ما تفوه به سعيد بن فروة خلال خطبة له بأحد المساجد، ووصفه من يرضى لبناته دراسة الطب أو العمل فيه بالدياثة.

وقال المفتي، عبر لقائه الأسبوعي بإذاعة نداء الإسلام، الأربعاء (30 نوفمبر 2016)، إنه كلام غير مستقيم، ولا يجوز، بل وصاحبه على غير بصيرة، مشددًا على عظيم أمانة المنبر، حاثًّا وزارة الشؤون الإسلامية إلى إصلاح أمثال هؤلاء، وبيان خطئهم، أو عزلهم عن منابر الجمعة العظيمة.

وأضاف مفتي المملكة، أن هذا إعلان خطير، ولا يصح منه هذا، فجامعاتنا -إن شاء الله- أرجو أنها تكون محفوظة بحفظ الله، ثم برجال يقومون عليها، وأن الرجال معزولون عن النساء، وأن كل جنس في قاعة خاصة، أما إعلان هذا بأن من يفعل ذلك أو يقبل به ديوث، فهذا أمرٌ صعب ينبغي على الإنسان أن يتقي الله فيما يقول، فلا يجوز مثل هذه الإطلاقات، وإنما المفترض بالخطيب النصح والتوجيه العام، فهذا الإعلان غير مستقيم ، وأظن صاحبه ليس عنده بصيرة فيما يقول ، فلو فكر في القول لكان أولى.

وأثار مقطع فيديو متداول في وسائل التواصل الاجتماعي ظهر فيه سعيد بن فروة يلقي خطبة في أحد المساجد، أصداء غاضبة لما تضمنته الخطبة من قذف للعاملات في المجال الطبي والمبتعثات، واصفًا من يسمح لبناته بالعمل في المجال الطبي والابتعاث بعديم الغيرة والرجولة، ودعا الله أن يشل أركان من سمح بالاختلاط، وهو ما وُوجه باستياء شديد من كافة أطياف المجتمع.