وفاة معلمة حرقا في ظروف غامضة داخل منزلها بصبيا

وفاة معلمة حرقا في ظروف غامضة داخل منزلها بصبيا
| بواسطة : user6 | بتاريخ 16 نوفمبر, 2016

تحقق الجهات الأمنية بشرطة منطقة جازان، في وفاة معلمة سعودية في العقد الخامس من عمرها، حرقًا بمادة البنزين داخل منزلها الكائن بإحدى القرى التابعة لمحافظة صبيا بمنطقة جازان في ظروف غامضة، صباح الثلاثاء (15 نوفمبر 2016).

وعلمت صحيفة “عاجل” -من مصادرها- أن فرقًا أمنية من الشرطة والبحث والتحريات والأدلة الجنائية انتقلت لموقع الجريمة لاتخاذ الإجراءات اللازمة ورفع البصمات والكشف المبدئي من الطبيب الشرعي على السيدة المتوفاة قبل إيداع جثمانها داخل ثلاجة الموتى بالمستشفى، وتحاول جهات التحقيق معرفة ملابسات القضية التي ما يزال الغموض يشوبها، لكونها لم تثبت بعد ما إذا كانت جنائية أم حالة انتحار.

وأضافت المصادر أن الجهات الأمنية تلقت البلاغ عن وفاة امرأة من سكان إحدى قرى محافظة صبيا، نتيجة تعرضها لآثار حرق وقد تم العثور بجوار جثمانها على مادة البنزين وعلبة كبريت، ولم يكن أحد من ذويها موجودًا بالمنزل وقت وقوع الحادثة، الأمر الذي زاد من غموضها، بينما تسعى الشرطة والجهات المختصة الوصول إلى الحقيقة بأسرع وقت ممكن، من خلال مجريات التحقيق وتقارير الطب الشرعي.

وأشارت المصادر إلى أن المعلمة التي توفيت حرقًا تعمل معلمة ومتزوجة، ولكن زوجها يعمل خارج منطقة جازان حتى أن لديها ابنًا لم يكن موجودًا بالمنزل أثناء الحادثة.