كيف سقط “التويجري” في التصريح والرد بـ”إفلاس وزلة لسان”؟!

كيف سقط “التويجري” في التصريح والرد بـ”إفلاس وزلة لسان”؟!
| بواسطة : user6 | بتاريخ 24 أكتوبر, 2016

في رد فعل غريب على سقطته بشأن تصريحاته عن “إفلاس” المملكة، خلال لقاء تليفزيوني مع برنامج “الثامنة” بقناة أم بي سي، واصل محمد التويجري نائب وزير الاقتصاد سقوطه، عندما عاد مجددا للتواصل مع نفس البرنامج ليعترف بخطأ تصريحاته، قائلا “خانني التعبير في تصريح الإفلاس”.

وتجاهل “التويجري” أن اللقاء- الذي شهد تصريحاته المثيرة للجدل- كان مسجلا وتم عمل المونتاج له قبل إذاعته، وبحضور واحد من أقدم وزراء السعودية- إبراهيم العساف- والأكثر اطلاعا على الأوضاع المالية للبلاد.

ثاني أعلى احتياطي نفطي

ورغم الخلفية الاقتصادية الكبيرة لـ”التويجري”- من خلال عمله كمصرفي بمناصب عليا في “ساب”، واتش اس بي سي، وجي بي مورجان-، إلا أنه غاب عن وعيه أن المملكة العربية السعودية هي صاحبة ثاني أكبر احتياطي من النفط في العالم، بنسبة 22.1 % من الاحتياطي العالمي.

ثالث احتياطي نقدي

كما أن المملكة هي ثالث أكبر اقتصاد عالمي في إجمالي الاحتياطيات من النقد الأجنبي في نهاية 2015، بمبلغ 616,4 مليار دولار (2311.5 مليار ريال سعودي) بالرغم من انخفاضه بنسبة 15.3% عمّا كان عليه نهاية عام 2014.

وكان “التويجري” قال في البرنامج إن “المملكة كانت ستواجه إفلاسا حتميا خلال 3 – 4 سنوات في ظل الظروف الحالية وانخفاض أسعار النفط، لولا اتخاذها للإجراءات الأخيرة والمتمثلة في إلغاء بعض البدلات وغير ذلك”.

زلة لسان

وأضاف التويجري خلال مداخلته لبرنامج الثامنة ” الأحد (23 اكتوبر 2016)، أقول أمام الملأ إنني خانني التعبير بكلمة قوية وما استحي أني أقول هذا، لكن هذا لا يعني إننا ما عندنا مشكلة اقتصادية هيكلية ولابد ان نعمل بجد وحزم ومثابرة ونكتشف طرق جديدة.

وذكر التويجري “أنا خوفي يا سيدي إن بعد أربع سنوات ما سنتحدث عنه ليس اقتراض وليس موضوع سياسية مالية ولا تنويع مصادر الدخل ولكن أخشي أن نتكلم على ما هو أكثر من هذا بكثير”.

وكان التويجري قد أشار إلى أن 90% من دخل السعودية يذهب إلى “الرواتب والديون، مضيفا أنه في حال افترضنا أن النفط ظل على وضعه الحالي بأسعار 40 إلى 50 دولاراً للبرميل، وأننا لم نتخذ أي إجراء اصلاحي بهذه الجرأة، وإذا استمرت الأوضاع الاقتصادية العالمية بوضعها الحالي، وقد تزداد سوءاً، فالإفلاس حتمي خلال فترة من 3 إلى 4 سنوات.

ونوه “التويجرى” إلى أن المملكة لم تستغل انهيارات الأسواق العالمية في العام 2008، موضحاً أن الوضع العام الذى وصلنا إليه يختصر فى كلمة واحدة أن اعتمادنا على النفط اعتماد بحت، وأضاف أن هناك مشروعات نفذتها الدولة خلال العقد الماضي من دون تخطيط، ولا عوائد لها.

السيرة الذاتية للتويجري

وعمل “التويجري” عضواً غير تنفيذي في مجلس إدارة البنك السعودي البريطاني “ساب” وممثلاً عن الشريك الأجنبي مجموعة HSBC القابضة بي في، اعتبارا من 21 آذار (مارس) 2011.

وشغل منصب رئيس الخدمات المصرفية العالمية والأسواق والمصرفية الخاصة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في بنك HSBC الشرق الأوسط المحدود. ويتمتع محمد التويجري بخبرة كبيرة في أعمال الخدمات المصرفية تزيد على 17 عاماً منها 12 عاماً في السعودية.

وقبل انضمامه إلى HSBC شغل عدداً من المناصب القيادية في شركات مرموقة بمنطقة الخليج منها منصب العضو المنتدب ورئيس عمليات المملكة في “جي بي مورجان”، وقبلها أمضى أكثر من عشر سنوات من العمل في وظائف عليا بالبنك السعودي البريطاني “ساب” آخرها منصب المدير العام للخزانة.