العتيبي.. من مفحط سابق إلى قيادي في شبكة الـ17 الإرهابية

العتيبي.. من مفحط سابق إلى قيادي في شبكة الـ17 الإرهابية
| بواسطة : user6 | بتاريخ 22 سبتمبر, 2016

كشفت مصادر مطلعة أن أحد الإرهابيين الموقوفين الذين أعلنت عنهم وزارة الداخلية ضمن 17 موقوفًا، كان يحترف ممارسة التفحيط، قبل انخراطه في صفوف التنظيمات الإرهابية.

وقال مصدر مقرب من عائلة الإرهابي الموقوف خالد مشعل العتيبي، إنه كان ضمن مجموعة من الموقوفين الذين قبض عليهم قبل عامين في عفيف، وتم تجنيده من قبل الموقوف عقاب العتيبي المتهم الرئيسي في عدد من العمليات الإرهابية التي استهدفت رجال أمن في الرياض وتفجير مساجد بالمنطقة الشرقية. وقال إن الموقوف عاش لاحقًا في الرياض بعد وفاة والدته المطلقة.

من جهة أخرى، سجلت الموقوفة السعودية خلود الركيبي سابقة في تاريخ الإرهاب النسوي، بعد أن جهزت حزامًا ناسفًا، ودفعت بأحد أبنائها المتأثرين بالفكر المتطرف إلى تفجير نفسه في عملية انتحارية، أحبطتها السلطات الأمنية مؤخرًا.

وأسهمت الركيبي في تجنيد ابنيها؛ حمد الموسى، ونصار الموسى، وشقيقها ناصر الركيبي، وتقديم الدعم المادي واللوجستي للتنظيم الإرهابي داعش، ما يُشير إلى التطور الكبير في الأدوار النسائية داخل التنظيمات الإرهابية، التي بدأت بأدوار بسيطة تتركز على جوانب النشر والإدارة، إلا أنها امتدت أخيرًا إلى الأدوار القيادية والعسكرية.

وكانت خلود الركيبي هي المرأة الوحيدة التي تم إيقافها ضمن شبكة عنقودية إرهابية مرتبطة بتنظيم داعش، خططت لاستهداف مواطنين وعلماء دين ورجال أمن ومنشآت أمنية وعسكرية واقتصادية في مواقع مختلفة داخل المملكة، كما ‏نشطت في إعداد وتجهيز الأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة، وتوفيرها لاستخدامها في عمليات إجرامية.

وأعلنت وزارة الداخلية الاثنين الماضي عن أنها تمكنت من إحباط عمليات إرهابية كُلفت بتنفيذها شبكة إرهابية مكونة من 3 خلايا عنقودية ترتبط بتنظيم “داعش” الإرهابي، وتستهدف مواطنين وعلماء ورجال أمن ومنشآت أمنية وعسكرية واقتصادية في مواقع مختلفة.

وبلغ عدد عناصر تلك الشبكة (17) شخصًا؛ منهم امرأة، تم القبض عليهم بالكامل وجميعهم من الجنسية السعودية عدا (3) ثلاثة أحدهم من الجنسية اليمنية، والآخران من الجنسيتين المصرية والفلسطينية.